الهياتم اليوم

الهياتم اليوم

أهلا بك يا زائر فى الهياتم اليوم
 
الرئيسيةالرئيسية  الموقع الرسمىالموقع الرسمى  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
للإعلان على الصفحة الرئيسية للمنتدى راسلونا على Hayatemtoday@yahoo.com

أوالإتصال على الرقم 01283953876
                   01201616424
مع تحيات :إداره منتدى الهياتم اليوم
أهلا ومرحبا بكم فى منتدى الهياتم اليوم









شاطر | 
 

 ذاكرة الغـــد ... واحدة من روائع العبقرى نبيل فاروق ..

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Angle of mercy
اعضاء اساسيه
اعضاء اساسيه
avatar

تاريخ التسجيل : 13/07/2010
عدد المساهمات : 1826
نقاط : 4827
انثى


مُساهمةموضوع: ذاكرة الغـــد ... واحدة من روائع العبقرى نبيل فاروق ..   الأربعاء سبتمبر 14, 2011 12:59 am



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

مُـقــدمـه ..


فى كل مره أقرأ لهذا الرجل يزدادا انبهارى به ..


نعم .. فهو الذى علمنى كيف أعشق هذا الوطن حتى النخاع ..


علمنى كيف يهتز كيانى عندما اقرأ : من أجل مِصر ..


فى كُل قِصه قرأتها لهذا الكاتب أشعر معها وكأنه يُلمح الى شئ يحدث على أرض الواقع ..


ولكمـ كان يقتلنى التفكير حينما أحاول الربط بين الواقع والأحداث وأبطال القِصه ..


ولمن يقرأ له سيعلم جيداً كيف كان يُلمح على رجل المستحيل بـ ( أ _ ص )


أمجد صبحى ,, أميجو صاندو .. أدهم صبرى ,, إلخ ..


هذه القصه التى سأعرضها بين أيديكمـ هى من القصص التى حتما سيؤرخ لها التاريخ فيما بعد ,,


لن أقول أسباباًُ لذلك .. ولكنى سأتركها لِبداهتكم وقراءتكم للأحداث ..


:( وسأنتظر منكم تفسير مقالتى ( طبعا بعد أن تقرأ القصه ) ..


هذه القصه نُشرت فى عام 2010 .. أى العام الماضى ..


تحياتى .. !


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Angle of mercy
اعضاء اساسيه
اعضاء اساسيه
avatar

تاريخ التسجيل : 13/07/2010
عدد المساهمات : 1826
نقاط : 4827
انثى


مُساهمةموضوع: رد: ذاكرة الغـــد ... واحدة من روائع العبقرى نبيل فاروق ..   الأربعاء سبتمبر 14, 2011 1:08 am

الفصل الأول
" رؤيا "

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]






كل شيء كان يسير كالمعتاد..


السيارات تنطلق بسرعة صاروخية، عبر طرقات واسعة طويلة..


المارة كلهم يسيرون داخل تلك الأنابيب الكبيرة الشفافة،
مكيّفة الهواء.. الأطفال يلعبون في حدائق واسعة مغطّاة بقُبّة
زجاجية كبيرة، تقيهم تلوَّث الهواء، ولا تمنع عنهم أشعة الشمس
الدافئة، التي يخفَّف مِن شدّتها لون الزجاج نصف الداكن، وتلك
المادة في تركيبه، والتي تمتصّ الأشعة فوق البنفسجية، وتمنع
مرورها، وتعكس في الوقت ذاته الأشعة دون الحمراء..


البيوت متراصة على نحو جمالي متناسق، ولا يزيد ارتفاع كل
منها على خمس طوابق على الأكثر..


وفي هدوء، وقف هو يتطلَّع إلى كل هذا، وهو يرتدي رباطي
عنقه، اللذيْن يتميّزان بلونيهما المعكوسين، كومضة زمنه، و..


وفجأة، ظهرت تلك السيارة الصاروخية من بعيد..


كانت تتجاوز كل ما أمامها من سيارات في سرعة جنونية،
غير مألوفة في هذا الزمن، وصفارات التحذير والإنذار تنطلق
من كل خط مروري تعبره، دون أية استجابة من ناحيتها..


لم يكن هذا مألوفاً في عصره؛ ولكن ذلك الشعور الذي راوده،
لم يكن يرتبط بأية عصور..


لقد تفجَّر في أعماقه لمرآها شعور عجيب..


شعور بالخوف..
والفزع..
والانزعاج..


شعور جعله يريد أن يركض..
ويركض..
ويركض..


ولكن ساقيْه لم تسمحا له بهذا..
كانتا ثقيلتين..
جامدتين..
باردتين..


ولقد غيرَّت تلك السيارة مسارها ؛ لتنطلق نحوه مباشرة..
واتسعت عيناه عن آخرهما..
وبلغ فزعه مبلغه..
وأراد أن يصرخ..
ويصرخ..
ويصرخ..


ولكن تلك السيارة زادت من سرعتها، وانقضّت عليه مباشرة، و..


انتفض (حاتم) انتفاضة قوية، وهبَّ جالساً على طرف فراشه، وهو
يلهث في شدّة، وشلّال من العرق البارد يسيل على وجهه، وتثاءبت
زوجته (لميس)، وهي تنهض بدورها، متسائلة، في لهجة من اعتادت الأمر:


- أهو ذلك الكابوس مرة أخرى؟!..


أومأ برأسه إيجاباً، وهو يلتقط كوب ماء من جواره، في محاولة
لتهدئة لهاثه العنيف، واعتدلت هي تمسح وجهها في إرهاق،
وهي تقول في صوت، لم يفارقه نُعاسه بعد:


- وأيضاً في ذلك العالم العجيب.


هزَّ رأسه، وهو ينهض من الفراش، قائلاً:


- ليس عالماً عجيباً.. إنه المستقبل.


التفتت إليه في بطء، وهي تسأله في مزيج مدهش، من الصرامة والاستنكار:


- أي مستقبل؟!..


أجاب في بساطة، وكأنه يُقرّ حقيقة واقعة:


- مستقبلنا.


هزَّت رأسها في استنكار ساخر، وهي تُكرّر إجابته:


- مستقبلنا!!


ثم حمل صوتها صرامة شبه غاضبة، وهي تضيف مستنكرة:


- هل تتصور أن (مصر)، وحتى بعد ألف عام، يمكن أن
تُصبح على تلك الصورة، التي تراها في كابوسك.. جميلة..
نظيفة.. منظمة؟!


سألها، وهو يجلس على مقعد مجاور للنافذة:


- ولم لا؟!..


كررت إجابته مرة أخرى، ولكن في لهجة شديدة الاستنكار،
وبصوت مرتفع غاضب:


- لم لا؟!.. ألا ترى ما يدور حولك، أم أنك تقيم في عالم
آخر؟!.. ألا تمرّ بأناس مكتئبين، وتعاني فوضى مرورية،
وتعاني الفساد الذي صار سمة من سمات البلد، والمحسوبية
التي صارت السبيل الوحيد للحصول على ما يُفترض أنه حق
لكل مواطن؟!..


رفع كفه يدعوها للكف عن حديثها، وقال، وقد تملّك نفسه إلى حد ما:


- لا داعي لتكرار هذه الأسطوانة يومياً.


قالت في حدة:


- لو أنك مللت سماعها؛ فقد مللتُ أنا ترديدها أكثر.


زفر في توتر، واتجه نحو دولابه، وأخرج ملابسه، وهي تتابعه
بعينيها في عصبية، قبل أن تقول، في لهجة لم تفارقها حدتها بعد:


- الساعة لا تزال الخامسة والنصف صباحاً.


أجابها، محاولاً السيطرة على أعصابه:


- سأقوم بالتمشية قليلاً، قبل الذهاب إلى العمل.


قالت في سخرية محتدة:


- التمشية؟!.. أين؟!.. في الشوارع التي أغرقتها مياه
أمطار الأمس، أم على الأرصفة، التي يندر أن تجد بها
نصف متر خالياً، أو سليماً؟!..


التفت إليها بنظرة صامتة، وراح يرتدي ثيابه، متحاشياً الدخول
معها في منازلة كلامية؛ إلا أنها لم تصمت، وإنما قالت في توتر:


- مازلت أنصحك باستشارة خبير نفسي.


قالت، وقد عاودتها حِدّتها:


- هذا لو أنها كوابيس؛ ولكنه مجرد كابوس واحد، يتكرر
طوال الوقت، وربما يعبّر عن شيء ما في أعماقك.


راح يرتدي ثيابه في سرعة، مغمغماً:


- سأفكّر في الأمر.


واصلت، وكأنها لم تسمعه:


- شقيقتي (ماهيتاب) أعطتني رقم تليفون عيادة طبيب
نفسي معروف.. حاول الاتصال به.. ربما.


أومأ برأسه في آلية، ومد يده يلتقط الورقة من يدها، ويدسهّا
في جيبه، وهو يقول:


- ولكنه كابوس يبدو شديد الوضوح، وكأنني عشته من قبل بالفعل.


أطلقت ضحكة عصبية قصيرة، وقالت:


- ألم تنتبه إلى ذلك التناقض في حديثك؟!.. تقول: إنك تسقط في كابوس مستقبلي، ثم تشير إلى أنك قد عشته من قبل !!!..


ثم نهضت من الفراش، مضيفة:


- لا أحد يعيش المستقبل؛ لأنه ببساطة، لم يحدث بعد.


قال في لهجة تشف عن حيرته الطبيعية:


- لماذا إذن يبدو كل شيء واضحاً، كما أنه ذكرى قديمة؟


هتفت مستنكرة:


- ذكرى؟!.. من الغد؟!.. ألم تر كيف يزداد تناقصك مع
الوقت.. الذكريات تأتي مما عشناه، وليس مما لم نعايشه بعد.


انعقد حاجباه، وهو يقول في ضيق:


- كان مجرَّد مصطلح؛ لتوضيح ما أعنيه.


قالت، وهي تسير في خطوات عصبية نحو الحمام:


- مصطلح جانَبَه الصواب.


زفر مرة أخرى، وغمغم، وهو يتجه نحو الباب:


- أنت على حق.


غادر المنزل، هارباً من ذلك الجدل الصباحي، ووقف أمام الباب
لحظات في حيرة..


أين يمكن أن يذهب، في هذه الساعة المبكَّرة؟!... ضوء النهار
بالكاد يتسللَّ إلى الطرقات، وعمله يبدأ في التاسعة، وعقارب
الساعة لم تعلن السادسة بعد!!..


وقف لحظات متوتراً، ثم ألقى على ساعة يده نظرة، وكأنما يتمنى
أن تسرع عقاربها في سيرها، ثم غمغم:


- لا بأس من تمشية صباحية بالفعل.


هبط درجات السلم، وتوقَّف لالتقاط صحيفة اليوم، الذي اعتاد
عم (محمد) تركها بعد صلاة الفجر، وألقى نظرة سريعة على
عناوينها الرئيسية، وهو يواصل الهبوط درجات السلم، ومرَّ
بنظرة عابرة على التاريخ في أعلى الصفحة الأولى..


تاريخ الثالث من ديسمبر..


قرأ رقم العامِ، ثم انعقد حاجباه في شدة..


لماذا يبدو له هذا التاريخ مألوفاً؟!..


لماذا؟!..


عاد يقرأ التاريخ كله، ثم طوى الصحيفة، ووضعها تحت إبطه،
وهو يغادر المنزل إلى سيارته الصغيرة..


ما الذي يعنيه الثالث من ديسمبر؟!..
أو ما الذي يمكن أن يعنيه؟!..
أي شيء سيحدث اليوم؟!..


مضى في تساؤلاته لحظات، ثم لم يلبث أن هزَّ رأسه في قوة،
وقال لنفسه في حدة:


- يبدو أنك تحتاج بالفعل إلى طبيب نفسي.


هزَّ رأسه مرة أخرى، واستقلّ سيارته؛ ليقودها إلى تلك
الحديقة الكبيرة، المجاورة لمقرّ عمله، وأدار الراديو،
وراح يستمع إلى بعض الموسيقى الهادئة، و..


وفجأة قطع المذيع الإرسال، ليذيع خبراً عاجلاً..


واتسعت عينا (حاتم) في ذهول، وهو يسمع الخبر..


لقد كان الثالث من ديسمبر يعني شيئاً بالفعل..


وليته ما عناه..




ليته..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الاميرة شمس
مشرفه
مشرفه
avatar

العمر : 24
تاريخ التسجيل : 23/07/2011
عدد المساهمات : 1396
نقاط : 4050
انثى

الديك
المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع: رد: ذاكرة الغـــد ... واحدة من روائع العبقرى نبيل فاروق ..   الأربعاء سبتمبر 14, 2011 11:20 pm

سطور قيمه تحمل رساله ثمينه ومهمه استمتعنا حقيقة
بقراءة هذا الطرح الهادف يا انجل
تسلم ايديكى
وعندك حق لازم يكون عندنا فى الاول امل وهدف او حتى حلم عشان نحققه

بس انا مش عارفه بيمثل ايه الثالث من ديسمبر؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Angle of mercy
اعضاء اساسيه
اعضاء اساسيه
avatar

تاريخ التسجيل : 13/07/2010
عدد المساهمات : 1826
نقاط : 4827
انثى


مُساهمةموضوع: رد: ذاكرة الغـــد ... واحدة من روائع العبقرى نبيل فاروق ..   الجمعة سبتمبر 16, 2011 3:19 pm

سعيدة إن الرواية نالت إعجابك "شمس"

وإجابة سؤالك إن شاء الله فى الفصل القادم

"شوية تشويق بس"

دُمتى بود ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الاميرة شمس
مشرفه
مشرفه
avatar

العمر : 24
تاريخ التسجيل : 23/07/2011
عدد المساهمات : 1396
نقاط : 4050
انثى

الديك
المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع: رد: ذاكرة الغـــد ... واحدة من روائع العبقرى نبيل فاروق ..   الجمعة سبتمبر 16, 2011 4:00 pm

اكيد القصه لازم تعجبنى لما تكون من موضوعات انجل
وانا منتظره بقيت القصه يا قمر
دومتى بخير وسعاده
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Angle of mercy
اعضاء اساسيه
اعضاء اساسيه
avatar

تاريخ التسجيل : 13/07/2010
عدد المساهمات : 1826
نقاط : 4827
انثى


مُساهمةموضوع: رد: ذاكرة الغـــد ... واحدة من روائع العبقرى نبيل فاروق ..   الثلاثاء سبتمبر 20, 2011 1:44 am

ميرسى يا قمر على الإشادة الجميلة والتى أعتز بها كثيراً

شكراً لمتابعتكِ ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد الديش
نائب المدير العام
نائب المدير العام
avatar

العمر : 24
تاريخ التسجيل : 19/12/2009
عدد المساهمات : 25531
نقاط : 33025
ذكر

الديك
المزاج : اهلاوى منذ الصغر
الموقع : realahmed85@yahoo.com

مُساهمةموضوع: رد: ذاكرة الغـــد ... واحدة من روائع العبقرى نبيل فاروق ..   الثلاثاء سبتمبر 20, 2011 2:01 am

قصص في غايه الروعه والجمال يا انجل

والف مبرووووووووووووك علي القسم وربنا يوفقك فيه




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


** لا إله إلا الله الحليم الكريم** لا اله إلا الله العلى العظيم ** لا اله إلا الله رب السماوات السبع و رب العرش العظيم ** اللهم إنا نسألك زيادة في الدين ** وبركة في العمر ** وصحة في الجسد ** وسعة في الرزق ** وتوبة قبل الموت ** وشهادة عند الموت ** ومغفرة بعد الموت ** وعفوا عند الحساب ** وأمانا من العذاب ** ونصيبا من الجنة ** وارزقنا النظر إلى وجهك الكريم*
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.facebook.com/?ref=home
Angle of mercy
اعضاء اساسيه
اعضاء اساسيه
avatar

تاريخ التسجيل : 13/07/2010
عدد المساهمات : 1826
نقاط : 4827
انثى


مُساهمةموضوع: رد: ذاكرة الغـــد ... واحدة من روائع العبقرى نبيل فاروق ..   الثلاثاء سبتمبر 20, 2011 2:10 am


الفصل الثانى



" الصــدمة "


" لماذا عُدت بهذه السرعة؟!..."

هتفت زوجة (حاتم) بالعبارة في دهشة، عندما فوجئت به يعود إلى

المنزل، بعد أقل من نصف الساعة من خروجه، وأدهشتها أكثر علامات

الانفعال الشديد على وجهه، وذلك اللهاث العنيف، الذي يكاد يلتهم

أنفاسه، والارتجافة العجيبة، التي شملت جسده كله، فاستطردت في فزع،

وهي تحدِّق في وجهه الممتقع:

- هل أصابك حادث ما؟!..

ألقى جسده على مقعد قريب، وراح يلوّح بذراعيه لحظات، قبل

أن يجيب بأنفاس لاهثة مبهورة:

- لقد رأيته... رأيت ذلك الحادث من قبل.

ارتجف قلبها بين ضلوعها، وهي تضرب صدرها بكفها، هاتفة:

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

- الحادث؟!... أي حادث.

عاد يلوّح بذراعيه لحظات، قبل أن يهتف:

- حادث القطار..

لم تفهم الكلمة، فرددت في دهشة، تمتزج بالحيرة:

- أي قطار؟!... منزلنا بعيد للغاية عن محطة القطارات.

هتف بنفس الأنفاس اللاهثة:

- قطار الصعيد... لقد انفجرت قاطرته، فخرج عن القضبان، وانقلب،
واحترق بالكامل.. الضحايا بالمئات.

ثم أخفى وجهه بين كفيه، وبدا وكأنه يبكي، وهو يضيف:

- مئات النساء والأطفال.

لطمت صدرها مرة أخرى، وامتقع وجهها، وهي تقول في لوعة مذعورة:

- يا إلهي !.. وكيف هذا؟!.

بدا لحظات وكأنه ينتحب، ثم رفع رأسه إليها فجأة، وهو يقول في انفعال:

- لقد رأيته.

تراجعتْ بحركة حادة، متسائلة:

- رأيت ماذا؟!..

عاد يلوّح بذراعيه في انفعال عجيب، وهو يجيب:

- ذلك القطار.. رأيت الحادث قبل أن يقع.. إنني أعرف
حتى كيف وأين وقع..

حدقت فيه بدهشة متوترة، ورأت عينيه تتسعان، وهو يكمل،

وعيناه تحدّقان في الفراغ، وصوته يكتسب رنة فزع:

- رأيت حتى ما لم تذكره وسائل الإعلام.

تراجعت مواصلة التحديق فيه، وهي تسأله في توتر شديد:

- (حاتم) .. أأنت بخير..

لم يبدُ حتى أنه قد سمعها، وهو يتابع كالمأخوذ:

- أعرف عدد الضحايا.. والتعويضات التي سيحصل عليها ذووهم..
بل إنني أعرف.. أعرف..

ردد الكلمة الأخيرة عدة مرات، قبل أن تتسع عيناه عن آخرهما،

على نحو عجيب، ويشملهما ذعر شديد، ثم يلتفت إليها، مكملاً في خفوت

ملؤه الانفعال:

- أعرف سبب الحادث.

قالت في حذر قلق:

- قلت.. إن القاطرة قد انفجرت.

هتف فجأة، وهو يرفع سبابته أمام وجهه:

- ليس تلقائياً.

تراجعت في حدة مذعورة، واتسعت عيناها في ذعر، وهي تحدق فيه،

قبل أن تسرع إلى الهاتف، قائلة بكل توتر الدنيا:

- سأستدعي طبيبك.

اندفع نحوها، وأمسك معصمها، قبل أن ترفع سماعة الهاتف، وقال

في لهجة عجيبة، وكأنه قد أصيب بجنون فِعلي:

- ليس الطبيب.

حاولت أن تُفلت معصمها في ذعر، وهي تهتف به:

- حاتم.

مال نحوها، يقول في صرامة أخافتها:

- بل الشرطة.

انتفض جسدها في ذعر، وهي تردد:

- الشرطة.

بدت عيناه عجيبتين، وهو يقول، وقد عاد يحدّق في الفراغ.

- بالتأكيد.. فما حدث لقطار الصعيد ليس مجرد حادث قَدَري.

وانتفض جسدها مرة أخرى، وهو يضيف بصوت عجيب:

- إنها جريمة مدبّرة.. جريمة قتل.

عاد جسدها ينتفض..
وينتفض..
وينتفض..


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

انعقد حاجبا ضابط الشرطة في شيء من الغضب، وهو يميل بكيانه كله

نحو (حاتم)، قائلاً في حدة:

- رأيت ماذا يا أستاذ؟!..

أجابه (حاتم) في انفعال:

- رأيت الحادث كله.. لقد زرعوا قنبلة أسفل المقطورة، عند مؤخرتها

بالتحديد، وأخرى أسفل القضبان، على مسافة ستة كيلو مترات من

مدينة (قنا)، وتمّ تفجير القنبلتين بواسطة جهاز تحكُّم عن بُعد، وكل هذا لأن..

قاطعه الضابط بصرخة غاضبة:

- هل فررت من مستشفى للمجاذيب أم ماذا؟!..

تراجع (حاتم) كالمصدوم، وهو يردّد في ذهول:

- مستشفى ماذا؟!..

التفت الضابط الغاضب إلى أمين الشرطة، وهتف به:

- احتجز هذا المختلّ، حتى نتحرى أمره.

تراجع (حاتم) في صدمة أعنف، وهو يهتف في غضب ذاهل:

- يحتجزني؟!.. وبأية تهمة؟!.. لقد أتيت لأبلغكم بما حدث!.. أهكذا
تتعاملون مع المواطنين؟!..

صاح فيه الضابط في حدة:

- تُبلغنا بماذا أيها المختلّ؟!.. لقد صدر بيان رسمي بشأن الحادث، منذ

عدة دقائق.. إنه خطأ السائق، الذي لقي نحبه في الحادث.. زاد من السرعة، و...

قاطعه (حاتم)، وجسده كله ينتفض انفعالاً:

- أنت كاذب.

توتر الموقف كله، فور نطقه العبارة، واتسعت العيون كلها، غير مصدقة

أن مواطناً عادياً يجرؤ على الهتاف بها، في وجه ضابط شرطة، في بلد يسيطر

فيه الفكر الأمني على حرية المواطن وحقوق الإنسان نفسها، وانعقد حاجبا

الضابط المصدوم في غضب شرس، وتحرك المخبرون وأمناء الشرطة نحو (حاتم)،

وعيونهم مع قبضاتهم المضمومة تحمل نية التنكيل به؛ فتراجع هو في عصبية، هاتفاً:

- ليس هذا ما حدث.

صرخ فيه الضابط الغاضب، وهو يندفع نحوه، ملوّحاً بقبضته:

- إنه بيان الحكومة الرسمي.. هل تجرؤ على تكذيب بيان رسمي، أيها الـ...

" كفى.."..

انطلق الأمر فجأة بمنتهى الصرامة، من ناحية السلم، فتوقّف الكل دفعة

واحدة، وكأنما ارتطم الأمر برءوسهم مباشرة، وتراجع المخبرون وأمناء

الشرطة، وبدا عليهم كلهم اضطراب واضح؛ في حين خفض الضابط قبضته،

وبدا أشبه بتلميذ مشاغب، ضبطه مدير المدرسة متلبساً، وقال في اضطراب،

لم تفارقه عصبية بعد:

- إنه يسخر من بيان الحكومة يا (رشدي) بك.

التفت (حاتم) في دهشة وتوتّر، إلى شخص وقور، قوي البنية والملامح

والنظرات، خَطّ فوقه الشيب؛ على الرغم من أن ملامحه توحي بأنه بالكاد

في منتصف الثلاثينات من عمره، يهبط الدرجات الأخيرة من سلم الطابق

الثاني، وهو يقول في صرامة غاضبة:

- أهذه جريمة؟!..

اضطرب الضابط أكثر، وهو يقول مكرراً في خفوت:

- لقد سخر من بيان الحكومة.

وصمت لحظة، ثم اندفع قائلاً في غضب:

- ونعتني بالكذب.

شدّ الوقور قامته، وهو يقول في صرامة أكثر:

- هذه أيضاً ليست جريمة.

احتقن وجه الضابط في غضب، والتفت بنظرة حادة إلى (حاتم)، وكأنه يلومه

على ما يحدث، ولكن (حاتم) لم ينتبه إلى هذا، وهو يسأل الوقور في دهشة مبهورة:

- من أنت؟!..

هتف الضابط في حدة:

- أرأيت يا (رشدي) بك!

التفت إليه (رشدي) هذا بنظرة قاسية، وهو يقول في بطء، في لهجة أشبه

بلهجة من يلقّن غيره درساً:

- أنت إذن تفترض أننا آلهة، ينبغي للكل أن يعرفنا، ومن العار أن يسألنا
أي مواطن عن هوياتنا ومن نكون!..

ارتبك الضابط، وهو يقول:

- ليس هذا يا (رشدي) بك، ولكن..

قاطعه (رشدي)، وهو يلتفت إلى (حاتم) ويمدّ يده إليه، قائلاً في هدوء،

يحمل نبرة مودّة واضحة:

- المقدم (رشدي عبد الهادي) ... أمن الدولة.

وعلى الرغم من أن العبارة تمثل لدى الغالبية العظمى من الشعب، كل الخوف

والقهر؛ فقد شَعَر (حاتم) بارتياح لم يفهمه، وهو يمدّ يده إليه بدوره، قائلاً:

- (حاتم مبارك) .. مهندس و..

امتقع وجه ضابط الشرطة، وتراجع المخبرون وأمناء الشرطة في ذعر؛ في

حين هتف الضابط في صوت مختنق:

- (حاتم) من؟!..

أشار (حاتم) بيده، قائلاً:

- لست أمتّ إليه بأية صلة.. إنه تشابه أسماء فحسب.

تنفّس الجميع الصعداء على نحو ملحوظ، فرمقهم (رشدي) بنظرة استياء،

ثم التفت إلى (حاتم) مبتسماً، وهو يقول:

- لو أنك تمتّ إليه، ولو حتى بصلة قديمة، لغسلوا قدميك بماء الورد، قبل أن يرسلوا موكباً لحراستك، حتى باب منزلك.

هزّ (حاتم) كتفيه، دون أن يجيب، وابتسم ابتسامة شاحبة؛ فمال

المقدم (رشدي) نحوه، وقال في صوت خافت:

- كنت أعلم أنك ستأتي.

وانتفض جسد (حاتم) في عنف..


فقد كانت مفاجأة..


مفاجأه حقيقية .



يُيتبع ,,
فى وقتٍ لاحق ان شاء الله ..
فى حفظ الله .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Angle of mercy
اعضاء اساسيه
اعضاء اساسيه
avatar

تاريخ التسجيل : 13/07/2010
عدد المساهمات : 1826
نقاط : 4827
انثى


مُساهمةموضوع: رد: ذاكرة الغـــد ... واحدة من روائع العبقرى نبيل فاروق ..   الثلاثاء سبتمبر 20, 2011 2:18 am

احمد الديش كتب:
قصص في غايه الروعه والجمال يا انجل
مرورك هو الأروع يا "أحمد"
والف مبرووووووووووووك علي القسم وربنا يوفقك فيه

الله يبارك فيك



أسعدنى مرورك العطر كثيراً

أشكر لك متابعتك ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد شاهين
عضو ذهبى
عضو ذهبى


العمر : 27
تاريخ التسجيل : 20/08/2011
عدد المساهمات : 202
نقاط : 2665
ذكر

الحصان
المزاج : اهلاوى

مُساهمةموضوع: رد: ذاكرة الغـــد ... واحدة من روائع العبقرى نبيل فاروق ..   الأربعاء سبتمبر 21, 2011 1:30 am

قصة جميلة اوووووووووووووووووووووووى يانجل بجد زوقك حلو اوى
وفى انتظار البقية ان شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Just smile
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

تاريخ التسجيل : 31/08/2010
عدد المساهمات : 175
نقاط : 2944
انثى


مُساهمةموضوع: رد: ذاكرة الغـــد ... واحدة من روائع العبقرى نبيل فاروق ..   الخميس سبتمبر 22, 2011 9:59 pm

روايـة نابعة من الواقع الذى عاصرناه

ونأمل أن يتغير قربيًا ....

كم هو رااااااائع نبيل فاروق

له خيال واسع وخصب يفيض بالكثير

كتاباته فعلا تأخدنا إلى عالم أخر نكاد نجزم بوجوده

وحتى وإن لم يكن له وجود



أحسنتى الاختيار يا أنجل

متابعينــــــ إن شاء الله ...ـــــــــــ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Angle of mercy
اعضاء اساسيه
اعضاء اساسيه
avatar

تاريخ التسجيل : 13/07/2010
عدد المساهمات : 1826
نقاط : 4827
انثى


مُساهمةموضوع: رد: ذاكرة الغـــد ... واحدة من روائع العبقرى نبيل فاروق ..   السبت سبتمبر 24, 2011 2:19 am

محمد شاهين كتب:
قصة جميلة اوووووووووووووووووووووووى يانجل بجد زوقك حلو اوى
وفى انتظار البقية ان شاء الله



مرورك هو الأجمل "م/محمد"

ميرسى على الإشادة الجميلة

وإن شاء الله البقية قريبًا ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Angle of mercy
اعضاء اساسيه
اعضاء اساسيه
avatar

تاريخ التسجيل : 13/07/2010
عدد المساهمات : 1826
نقاط : 4827
انثى


مُساهمةموضوع: رد: ذاكرة الغـــد ... واحدة من روائع العبقرى نبيل فاروق ..   السبت سبتمبر 24, 2011 2:24 am

Just smile كتب:
روايـة نابعة من الواقع الذى عاصرناه

ونأمل أن يتغير قربيًا ....

كم هو رااااااائع نبيل فاروق

له خيال واسع وخصب يفيض بالكثير

كتاباته فعلا تأخدنا إلى عالم أخر نكاد نجزم بوجوده

وحتى وإن لم يكن له وجود

فعلاً هو كاتب رائع ومتمكن من أدواته وصاحب

أسلوب مميز وفريد ...

أحسنتى الاختيار يا أنجل


سعيدة إن اختيارى نال إعجابك


متابعينــــــ إن شاء الله ...ـــــــــــ..

إن شاء الله

أشكر لك ِ متابعتك ِ الكريمة ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ذاكرة الغـــد ... واحدة من روائع العبقرى نبيل فاروق ..
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الهياتم اليوم :: (¯`·._) (قعدة مزاج رايق وفاضى) (¯`·._) :: قسم الروايات-
انتقل الى: